الفرق بين عملية التكميم و عملية تحويل المسار

الفرق بين تكميم المعدة و تحويل المسار ؟

كلاهما يتم اللجوء إليه بهدف فقدان الوزن في حالات السمنة المفرطة و التي يظهر عليها مضاعفات مما ذكرناها سابقاً، حيث أثبتت الدراسات و التجارب العملية أن لكلاً منهما قدرة على تقليل كميات الطعام و مساعدة الجسم على حرق الدهون. لكل عملية من تلك العمليات طريقة عمل مختلفة ففي عملية تكميم المعدة يتم استئصال ما يقارب ال 80% من حجم المعدة بعد فصلها عن أجزاء الدهون المحيطة بها، ثم يتم تدبيس المعدة بطريقة حديثة تضمن عدم حدوث أي مشاكل بعد الإنتهاء من العملية، يقوم الطبيب بالتخلص من جزء المعدة المستأصل خارج الجسم عن طريق فتحات صغيرة يتم عملها في مناطق متفرقة في البطن، و بذلك تكون المعدة أصغر حجماً مما كانت عليه و بالتالي تقل قدرة المريض على تناول كميات الأكل الكبيرة التي اعتاد عليها مما يضمن حرق الدهون. كما أنه يتم التخلص من بعض الأجزاء الهامة في المعدة مثل قبة المعدة و الذي يقوم بإفراز هرمون الجوع مما يعمل على تقليل شعور المريض بالجوع و شعوره بالشبع أغلب الوقت.

لعملية التكميم طرق كثيرة مختلفة تندرج تحت أسم تكميم المعدة مثل :

  • 1- التكميم بثلاث فتحات.
  • 2- التكميم البيكيني.
  • 3- التكميم الدقيق.
  • 4- التكميم المعدل
  • 5- تكميم ال J shape.
  • 6- التكميم المغلف

كل هذه العمليات تتفق على استصال جزء من المعدة و لكن تختلف في طريقة إجراء العملية و مكان الفتحات و بعضها يشمل على خطوات إضافية بعد جزئية قص المعدة.

لا تناسب عملية التكميم جميع مرضى السمنة حيث أن بعض المرضى تكون لهم عادة تناول كميات كبيرة من السكريات و الحلوى، وهنا نلجأ إلي عملية تحويل المسار لأنها العملية الأنسب و الأنجح في هذه الحالة.

لا تناسب عملية التكميم جميع مرضى السمنة حيث أن بعض المرضى تكون لهم عادة تناول كميات كبيرة من السكريات و الحلوى، وهنا نلجأ إلي عملية تحويل المسار لأنها العملية الأنسب و الأنجح في هذه الحالة.

عملية تحويل المسار :

تعتبر عملية تحويل المسار من عمليات السمنة القوية و التي تكون لها مميزات و نتائج فعالة تظهر بوضوح على المريض. تتم عملية تحويل المسار عن طريق عمل وصلة ما بين قبة المعدة و الأمعاء الدقيقة بعد اختصار ما يقارب ال 2 متر من الأمعاء، تعمل على الوصلة على منع مرور الطعام على الجزء الأول من الامعاء و الذي يختص بإمتصاص السكريات و الدهون من الطعام المهضوم، لذلك تعمل عملية تحويل المسار على تقليل امتصاص الجسم للسكريات كما أنه يتم فيها تصغير حجم المعدة أيضاً مما يضمن تقليل كميات الاكل. من مزايا عملية تحويل المسار أنه لا يتم فيها استئصال أي جزء من الجسم بل يبقى كل شئ طبيعياً بالإضافة إلي تلك الوصلة الجديدة التي تم عملها.
تجارب كثيرة أكدت على قدرة عملية تحويل المسار على القضاء على مرض السكر من النوع الثاني بنسب تتخطى ال 90% بالإضافة إلي فقدان الوزن السريع و علاج مشاكل ضغط الدم.